بناء الكعبة

9

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اشتراكه صلّى الله عليه وسلم في بناء الكعبة:

الكعبة أول بيت بني على اسم الله ولعبادة الله وتوحيده فيه، وسُمِّيتِ الكعبة ببيتِ الله الحرام لأنَّ عزَّ وجلَّ حرّم القتال فيها أو بالقرب منها، فهي أقدس بقاع الأرض على الإطلاق، وسُمّيت بالبيت العتيق أي القديم، والبيت المحرّم وأول بيت، وهذا المقال مخصص للحديث عن قصة بناء الكعبة ووصف الكعبة المشرفة والحديث عن عدد المرات التي هُدِمتْ بها الكعبة

حيث قام أول نبي في بناء الكعبة أبو الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة والسلام بعد أن عانى من حرب الأصنام وهدم المعابد التي نصبت فيها.. قام في بناء الكعبة بوحي من الله تعالى وأمر له بذلك، قال تعالى: {وإِذْ يَرْفَعُ إِبْراهِيمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْماعِيلُ، رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [البقرة 2/ 127]

وقد تعرضت الكعبة بعد ذلك للعوادي التي أوهت بناء الكعبة وصدعت جدرانها، وكان من بين هذه العوادي سيل عرم جرف مكة قبل البعثة بسنوات قليلة، حيث زاد ذلك من تصدع جدرانها وضعف بنيانها، فلم تجد قريش بداً من إعادة تشييد بناء الكعبة حرصاً على ما لهذا البناء من حرمة وقداسة خالدة.

ولقد كان احترام الكعبة وتعظيمها بقية مما ظل محفوظا من شريعة إبراهيم عليه السلام بين العرب.

ولقد شارك الرسول صلّى الله عليه وسلم قبل البعثة في بناء الكعبة وإعادة تشييدها مشاركة فعالة، فلقد كان ينقل الحجارة على كتفه، ما بينها وبينه إلا إزاره، وكان له من العمر إذ ذاك خمس وثلاثون سنة في الأصح.

وروى البخاري في صحيحه من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: “لما بنيت الكعبة، ذهب النّبي صلّى الله عليه وسلم والعباس ينقلان الحجارة، فقال العباس للنّبي صلّى الله عليه وسلم: اجعل إزارك على رقبتك، فخرّ إلى الأرض وطمحت عيناه إلى السماء فقال: أرني إزاري فشدّه عليه”

ولقد كان له صلّى الله عليه وسلم أثر كبير في حلّ المشكلة التي تسببت عن اختلاف القبائل حول من يستحق أن ينال شرف وضع الحجر الأسود في مكانه، فقد خضع جميعهم لاقتراحه الذي أبداه حلّا للمشكلة، علما منهم بأنه الأمين والمحبوب من الجميع.

وصف الكعبة من الداخل:

إنَّ وصف بناء الكعبة من الداخل يعتمد على أشياء أساسية يتشكل منها شكل الكعبة الشريفة من الداخل وهي:

  • الأعمدة: يوجد في الكعبة المشرفة أعمدة مصفوفة في صف واحد، وهي في وسط بناء الكعبة من الشمال إلى الجنوب، وتكون على الجهة اليمنى للشخص الداخل إلى الكعبة الشريفة. المعاليق: وهي الأشياء المعلّقة داخل الكعبة، وقد كثرت وتعددت واختلفت هذه الاشاء عبر التاريخ، فيُذكر في التاريخ إنَّ عمر بن الخطاب لمّا فتح المدائن بعث بهلالين فعلِّقا في الكعبة،

وذكر المسعودي إنّ الفرس كانت تهدي إلى الكعبة أموالًا وذهبًا، فقد أهدى أحد ملوك فارس غزالين من ذهب وسيوف من ذهب علقت في الكعبة الشريفة.

  • جبُّ الكعبة: وهو حفرة تقع على الجهة اليمنى للداخل إلى الكعبة بمسافة تقدر بمسافة مدِّ اليد، وهي حفرة حفرها إبراهيم -عليه السّلام- حين رفع القواعد مع إسماعيل -عليه السّلام-
  • أرضية الكعبة: تُغطّى أرضية الكعبة برخام أبيض في وسطها، ويوجد شريط من الرام الأسود على أطراف الكعبة، وهو رخام يرتفع مسافة أربعة أمتار بموازاة جدار الكعبة من الداخل دون أن يلامس جدارها الأصلي، وتوجد رخامة واحدة فقط ذات لون غامق، تحدد مكان سجود رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-
  • الحجر الأسود: هو حجر بيضويّ الشكل، أسود اللون، يميل في لونِهِ إلى الحمرة، ويوجد هذا الحجر تحديدًا في جنوب شرق الكعبة من الخارج، وهو نقطة بداية الطواف ونقطة نهاية الطواف أثناء الحج، وهذا الحجر محاط بالفضة لتحفظه عبر الزمن

وقد وردَ في الحديث الذي رواه ابن عباس أنَّ النبيَّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “نزل الحجرُ الأسودُ مِن الجنةِ وهو أشدُّ بياضًا مِن اللبنِ، فسوَّدَتْه خطايا بني آدمَ”،

ويتهافتُ المسلمون أثناء أداء مناسك الحج على تقبيل الحجر الأسود، وقد قال سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في هذا الشأن: “إنِّي أعلَمُ أنَّكَ حجرٌ لا تنفعُ ولا تضرُّ ولولا أنِّي رأيتُ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ- يقبِّلُكَ ما قبَّلتُكَ”.اقرأ أيضاً: قصة الراهب بحيرا

العبر والعظات في بناء الكعبة:

نورد في تعليقنا على هذا المقطع من سيرته صلّى الله عليه وسلم أربعة أمور:

أولها: أهمية الكعبة، وما جعل الله لها من شرف وقداسة في الأرض، وحسبك من الأدلة على ذلك أن الذي باشر تأسيسها وبناءها هو إبراهيم خليل الله، بأمر من الله تعالى لتكون أول بيت لعبادة الله وحده ومثابة للناس وأمنا.

غير أن هذا لا يعني أو يستلزم أن يكون للكعبة تأثير على الطائفين حولها أو العاكفين فيها، فهي- على مالها من قداسة ووجاهة عظيمة عند الله- حجارة لا تضر ولا تنفع.

ولكن الله عزّ وجلّ لما بعث إبراهيم عليه الصلاة والسلام بتكسير الأصنام والطواغيت وهدم بيوتها والقضاء على معالمها ونسخ عبادتها، اقتضت حكمته جلّ جلاله أن يشيّد فوق الأرض بناء يكون شعاراً لتوحيد الله وعبادته وحده

ويظل- مع الدهر- تعبيرا للعالم عن المعنى الصحيح للدين والعبادة وعن بطلان كل من الشرك وعبادة الأصنام. لقد قضت البشرية ردحا من الزمن، تدين بالعبادة للحجارة والأصنام والطواغيت وتنشئ لها المعابد، ولقد آن لها أن تدرك بطلان كل ذلك وزيفه، وآن لها أن تستعيض عن تلك المعابد هذا الرمز الجديد..

هذا المعبد الذي أقيم لعبادة الله وحده، يدخله الإنسان ليقف عزيزا لا يخضع ولا يذل إلا لخالق الكون كله، وإذا كان لا بدّ للمؤمنين بوحدانية الله والداخلين في دينه من رابطة يتعارفون بها، ومثابة يؤوبون إليها، مهما تفرقت بلدانهم وتباعدت ديارهم واختلفت أجناسهم ولغاتهم، اقرأ أيضاً: مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم

إذا كان لا بدّ من ذلك فليس أجدر من هذا البيت الذي أقيم رمزاً لتوحيد الله، وردّا على باطل الشرك والأصنام، أن يكون هو الرابطة وهو المثابة لهم جميعا، يتعارفون في حماه، ويلتقون على الحق الذي شيّد ليكون تعبيراً عنه.

فهو الشعار الذي يجسد وحدة المسلمين في أقطار الأرض، ويعبر عن توحيد الله والعبادة له وحده مهما أقيم من آلهة زائفة وانتصب من متألهين باطلين على مرّ الأزمنة والعصور.

وهذا معنى قوله تعالى: {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْناً، وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِيمَ مُصَلًّى} [البقرة 2/ 125] ، وهذا هو المعنى الذي يلحظه الطائف بالبيت الحرام، بعد أن يملأ قلبه من معنى العبودية لله تعالى والقصد إلى تحقيق أوامره من حيث إنها أوامر ومن حيث إنه عبد مكلّف بتلبية الأمر وتحقيق المأمور به.

ومن هنا جاءت قداسة البيت وعظم مكانته عند الله تعالى وكانت ضرورة الحج إليه والطواف من حوله.

مراحل بناء الكعبة:

ثانيها: بيان أهم ما تعاقب على بناء الكعبة وهدمها:

لقد تم بناء الكعبة على مر الدهور أربع مرات بيقين، ووقع الخلاف والشك  في بناء الكعبة فيما قبل هذه المرات الأربع وبعدها.

فأما المرة الأولى في بناء الكعبة: فهي التي قام بأمر بناء الكعبة فيها إبراهيم عليه الصلاة والسلام يعينه ابنه إسماعيل عليه الصلاة والسلام، وذلك استجابة منه لأمر ربّه جلّ جلاله، ثبت ذلك بصريح الكتاب والسّنة الصحيحة.

أما  دليل الكتاب في بناء الكعبة فقوله تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْراهِيمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْماعِيلُ، رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [البقرة 2/ 127]

وأما دليل السّنة في بناء الكعبة: فأحاديث كثيرة، منها ما رواه البخاري بسنده عن ابن عباس، وجاء فيه: “ثم قال- أي إبراهيم- يا إسماعيل، إن الله أمرني بأمر، قال فاصنع ما أمرك ربك، قال وتعينني؟ قال: وأعينك. قال: فإن الله أمرني أن أبني ها هنا بيتا، وأشار إلى أكمة مرتفعة على ما حولها، قال فعند ذلك رفعا القواعد من البيت، فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم يبني..»

ونقل الزركشي عن تاريخ مكة للأزرقي أن إبراهيم عليه الصلاة والسلام جعل طول بناء الكعبة في السماء سبعة أذرع وطولها في الأرض ثلاثين ذراعا وعرضها في الأرض اثنين وعشرين ذراعا وكانت بغير سقف،

وحكى السهيلي أن طول بناء الكعبة في السماء كان تسعة أذرع، ولعل هذه أقرب من رواية الأزرقي.

وأما المرة الثانية في بناء الكعبة: فهي تلك التي بنتها قريش قبل الإسلام، واشترك في بناء الكعبة فيها النّبي صلّى الله عليه وسلم كما ذكرنا.

فجعلوا طول بناء الكعبة في السماء ثمانية عشر ذراعا، ونقصوا من طول بناء الكعبة في الأرض ستة أذرع وجزءاً من الذراع تركوها في الحجر

وفي ذلك يقول رسول الله صلّى الله عليه وسلم فيما روته عائشة: “يا عائشة لولا أن قومك حديثو عهد بجاهلية لأمرت بالبيت فهدّم فأدخلت فيه ما أخرج منه وألزقته بالأرض وجعلت له بابا شرقيا وبابا غربيا فبلغت به أساس إبراهيم”

وأما المرة الثالثة في بناء الكعبة: فقد كانت عندما احترق البيت زمن يزيد بن معاوية حين غزتها جيوشه من أهل الشام، وخلاصة ذلك أنهم حاصروا عبد الله بن الزبير بمكة بقيادة الحصين بن نمير السكوني في آخر سنة ست وثلاثين هجرية، بأمر من يزيد، ورموا البيت بالمنجنيق، فتهدم واحترق

فانتظر ابن الزبير حتى قدم الناس الموسم، فاستشارهم قائلا: أيها الناس أشيروا عليّ في بناء الكعبة، أنقضها ثم أبني بناءها أو أصلح ما وهى منها، فقال له ابن عباس: أرى أن تصلح ما وهى منها وتدع بيتا أسلم الناس عليه وأحجارا أسلم الناس عليها.

فقال ابن الزبير: لو كان أحدكم احترق بيته ما رضي حتى يجدّه فكيف بيت ربّكم؟! إني مستخير ربّي ثلاثا ثم عازم على أمري. ثم باشر نقضه بعد ثلاثة أيام حتى بلغوا به الأرض فأقام ابن الزبير أعمدة من حوله وأرخى عليها الستور ثم باشروا في رفع بناء الكعبة وزاد فيه الأذرع الستة التي قد أخرجت منه، وزاد في طول بناء الكعبة إلى السماء عشرة أذرع،

وجعل له بابين أحدهما يدخل منه والآخر يخرج منه. وإنما جرّأه على إدخال هذه الزيادة حديث عائشة السابق عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم

وأما المرة الرابعة في بناء الكعبة: فقد كانت بعد مقتل ابن الزبير.

روى الإمام مسلم بسنده عن عطاء أنه لما قتل ابن الزبير كتب الحجاج إلى عبد الملك بن مروان يخبره بذلك ويخبره أن ابن الزبير قد وضع البناء على أسّ نظر إليه العدول من أهل مكة، فكتب إليه عبد الملك إنا لسنا من تلطيخ ابن الزبير في شيء، أمّا ما زاد في طوله فأقرّه، وأمّا ما زاد فيه من الحجر فردّه إلى بنائه، وسدّ الباب الذي فتحه، فنقضه وأعاده إلى بنائه”

قالوا: وقد عزم الرشيد بعد ذلك على أن ينقض بناء الكعبة ويعيدها كما بناها ابن الزبير، فقال له مالك بن أنس رحمه الله: «أنشدك الله يا أمير المؤمنين أن لا تجعل هذا البيت ملعبة للملوك بعدك، لا يشاء أحد منهم أن يغيّره إلا غيّره، فتذهب هيبته من قلوب الناس، فصرفه عن رأيه فيه»

فهذه هي المرات الأربع في بناء الكعبة بيقين.

أما الخامسة في بناء الكعبة: التي وقع فيها الشك والخلاف: فهي تتعلق بما قبل بناء إبراهيم عليه الصلاة والسلام، هل كانت الكعبة مبنية قبل ذلك أم لا؟

جاء في بعض الآثار والروايات أن أول من قام في بناء إنما هو آدم عليه الصلاة والسلام، ومن أبرز ما ورد في ذلك ما رواه البيهقي في دلائل النّبوة من حديث عبد الله بن عمرو قال:

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: “بعث الله عزّ وجلّ جبريل صلّى الله عليه وسلم إلى آدم وحواء فقال لهما: ابنيا لي بيتا، فخطّ لهما جبريل عليه الصلاة والسلام، فجعل آدم يحفر وحواء تنقل حتى أصابه الماء فنودي من تحته حسبك يا آدم فلما بنياه أوحى الله إليه أن يطوف به، وقيل له أنت أول الناس وهذا أول بيت، ثم تناسخت القرون حتى حجه نوح صلّى الله عليه وسلم. ثم تناسخت القرون حتى رفع إبراهيم القواعد منه”

ثم قال البيهقي: تفرد به ابن لهيعة هكذا مرفوعا، ومعلوم أن ابن لهيعة ضعيف لا يحتج به.

وهنالك روايات وآثار أخرى قريبة في المعنى من هذا الذي رواه البيهقي إلا أن جميعها لا يخلو من ضعف أو نكارة.

وقيل أيضا أن أول من قام في بناء الكعبة شيث عليه الصلاة والسلام.

فتكون الكعبة- إذا اعتمدنا هذه الآثار والروايات الضعيفة- قد تم بناء الكعبة خمس مرات خلال الدهر كله.

غير أن بناء الكعبة في المرة الأولى هو اعتماد ما ثبت يقيناً من ذلك، وهو أنه تم بناء الكعبة أربع مرات كما أوضحنا، وأما ما وراء ذلك وما بين هذه المرات فنكل علمه إلى الله عزّ وجلّ، عدا عما لحقها من ترميمات وإصلاحات بعد ذلك.

ثالثها: مدى حكمة النّبي صلّى الله عليه وسلم في تدبير الأمور، وسياسة القضايا، وقطع دابر الخصومات، وبين من؟ بين أقوام قلما قامت بينهم خصومة ثم نامت قبل أن تراق فيما بينهم بسببها الدماء.

وقد وصل بهم الخلاف كما تعلم إلى درجة كاد أن ينشب فيما بينهم القتال، فقد قربت بنو عبد الدار جفنة مملوءة دماً ثم تعاقدوا هم وبنو عدي على الموت، وأدخلوا أيديهم في ذلك الدم، ومكثت قريش على ذلك أربع ليال أو خمسا، دون أن يردها إلى الوفاق أي رأي أو تدبير، حتى كان خمود نار الفتنة على يد رسول الله صلّى الله عليه وسلم.

ونحن ينبغي أن نحيل هذه المزية فيه عليه الصلاة والسلام، إلى ما اختاره الله له من القيام بعبء الرسالة والنّبوة، قبل أن نحيلها إلى العبقرية التي جبل عليها والذكاء الذي فطر عليه.

فالأساس الأول في تكوينه عليه الصلاة والسلام، أنه رسول ونبي. ثم تأتي المزايا الأخرى كلها من عبقرية ودهاء وذكاء مبنية على هذا الأساس ولا حقة به.

رابعها: مدى سمو منزلته بين رجال قريش على اختلاف درجاتهم وطبقاتهم، فقد كان ملقباً عندهم بالأمين، وكان محبوباً منهم كلهم، وكانوا لا يرتابون في صدقه إذا حدث، وفي كريم أخلاقه إذا عومل، وفي عظيم إخلاصه إذا ما استعين به واعتمد عليه.

وهذه ظاهرة تكشف لك عن مدى الحقد والعناد اللذين امتلأت بهما أفئدة هؤلاء أنفسهم، بعد أن جاءته الرسالة من عند الله، وأخذ يبلغها إلى هؤلاء الأقوام الذين قابلوه بالتكذيب والعناد والإيذاء.

للمزيد اقرأ: فقه السيرة النبوية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد