كيفية المسح على الخفين

33

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعريف المسح على الخفين

المسح على الخفين لغة: إمرار اليد على الشيء

المسح على الخفين شرعاً: إصابة اليد المبتلة بالماء لخف مخصوص في موضع مخصوص، وفي زمن مخصوص

الخف شرعاً: الساتر للكعبين فأكثر من جلد ونحوه، الموضع المخصوص: ظاهر الخفين لا باطنهما، والزمن المخصوص: هو يوم وليلة للمقيم، وثلاثة أيام بلياليها للمسافر

حكم المسح على الخفين

حكم المسح على الخفين هو جائز في المذاهب الأربعة، في السفر والحضر، للرجال والنساء، تيسيراً على المسلمين، وبخاصة في وقت الشتاء والبرد، وفي السفر، ولأصحاب الأعمال الدائمة كالجنود والشرطة والطلاب المواظبين على العمل في الجامعات ونحو ذلك

أدلة المسح على الخفين

  • حديث علي رضي الله عنه قال: (لو كان الدين بالرأي، لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه)
  • وحديث علي رضي الله عنه: (جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام ولياليهن للمسافر، ويوماً وليلة للمقيم)
  • وحديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال: (كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فتوضأ، فأهويت لأنزع خفيه، فقال: دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين، فمسح عليهما)
  • حديث صفوان بن عسّال، قال: أمرنا يعني النبي صلى الله عليه وسلم أن نمسح على الخفين، إذا نحن أدخلناهما على طهر، ثلاثاً إذا سافرنا، ويوماً وليلة إذا أقمنا، ولا نخلعهما من غائط ولا بول، ولا نخلعهما إلا من جنابة)
  • حديث جرير، أنه بال ثم توضأ، ومسح على خفيه، فقيل له: تفعل هكذا؟ قال: نعم رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بال، ثم توضأ ومسح على خفيه)

وإسلام جرير كان بعد نزول سورة المائدة التي فيها آية الوضوء

مدة المسح على الخفين

كيفية المسح على الخفين

لا بدّ لكل مسلم أن يتعلم كيفية المسح على الخفين حتى إذا اضطر إلى المسح على الخفين أن يعلم كيفية المسح على الخفين ومدته وأحكامه

كيفية المسح على الخفين عند الحنفية

كيفية المسح على الخفين عند الحنفية هو الابتداء من أصابع القدم خطوطاً بأصابع اليد إلى الساق

الواجب في كيفية المسح على الخفين هو قدر ثلاث أصابع من أصغر أصابع اليد، على ظاهر مقدم كل رجل، مرة واحدة، اعتباراً لآلة المسح، فلا يصح في كيفية المسح على الخفين المسح على باطن القدم، ولا عقبه، ولا جوانبه وساقه

ولا يسن في كيفية المسح على الخفين تكرار المسح، وكذلك لا يسن في كيفية المسح على الخفين مسح أسفله، لأنه يراعى فيه جميع ما ورد به الشرع

كيفية المسح على الخفين عند المالكية

الواجب في كيفية المسح على الخفين عند المالكية: مسح جميع أعلى الخف، ويستحب في كيفية المسح على الخفين مسح أسفله

كيفية المسح على الخفين عند الشافعية

الواجب في كيفية المسح على الخفين عند الشافعية يكفي عندهم مسمى المسح، كمسح الرأس، في محل الفرض وهو ظاهر الخف، لا أسفله وحرفه، وعقبه، لأن المسح ورد مطلقاً، ولم يصح فيه تقدير شيء معين،

فتعين الاكتفاء بما ينطلق عليه اسم المسح، كإمرار يد أو عود ونحوهما، أي يجزئه أقل ما يقع عليه اسم المسح، ويسن في كيفية المسح على الخفين مسح أعلاه وأسفله وعقبه خطوطاً، كما قال المالكية

كيفية المسح على الخفين عند الحنابلة

الواجب في كيفية المسح على الخفين عند الحنابلة المجزئ في المسح عندهم: أن يمسح أكثر مقدم ظاهر الخف، خطوطاً بالأصابع، ولا يسن في كيفية المسح على الخفين مسح أسفل الخف، ولا عقبه، كما قال الحنفية

ودليلهم: أن لفظ المسح ورد مطلقاً، وفسره النبي صلى الله عليه وسلم بفعله، فيجب الرجوع إلى تفسيره

وقد فسر المسح في حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه فيما يرويه الخلّال بإسناده قال: (ثم توضأ ومسح على الخفين، فوضع يده اليمنى على خفه الأيمن، ووضع يده اليسرى على خفه الأيسر، ثم مسح أعلاها مسحة واحدة، حتى كأني أنظر إلى أثر أصابعه على الخفين)

الخلاصة في كيفية المسح على الخفين

نستطيع أن نلخص أقوال الفقهاء في كيفية المسح على الخفين: أن الواجب عند المالكية هو مسح جميع ظاهر الخف عند المالكية، كسائر أعضاء الوضوء، والواجب عند الحنفية: مقدار ثلاث أصابع من اليد كمسح الرأس في الوضوء،

وعند الشافعية: أقل ما يطلق عليه اسم المسح، لأن ما ورد في الشرع مطلقاً يتحقق بأي حال من حالاته، وعند الحنابلة: مسح أكثر أعلى الخف لحديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر الخفين)

سبب الاختلاف في كيفية المسح على الخفين

سبب الاختلاف عند الفقهاء في كيفية المسح على الخفين في مسح باطن الخف تعارض أثرين:

  • الأول: حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه، وفيه أنه صلى الله عليه وسلم مسح أعلى الخف وأسفله، وبه أخذ المالكية والشافعية
  • الثاني: حديث علي رضي الله عنه: “لو كان الدين يؤخذ بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه” وبه أخذ الحنفية والحنابلة

الفريق الأول: وهم المالكية والشافعية: جمعوا بين الحديثين، فحملوا حديث المغيرة على الاستحباب، وحديث علي على الوجوب

الفريق الثاني: وهم الحنفية والحنابلة: ذهبوا مذهب الترجيح، فرجحوا حديث علي رضي الله عنه على حديث المغيرة، لأنه أرجح سنداً، ولأن المسح على الخفين شرع مخالفاً للقياس، فيقتصر على النحو الذي ورد به الشرع

شروط المسح على الخفين

سنن المسح على الخفين

السنة في كيفية المسح على الخفين هو رأيين:

  • عند الحنفية والحنابلة: يسن في كيفية المسح على الخفين عندهم: أن يمسح خطوطاً بالأصابع بادئاً من ناحية الأصابع إلى الساق

لحديث المغيرة رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على خفيه، ووضع يده اليمنى على خفه الأيمن، ويده اليسرى على خفه الأيسر، ثم مسح إلى أعلاه مسحة واحدة)

فإن بدأ في كيفية المسح على الخفين من ساقه إلى أصابعه أجزأه، ويسن في كيفية المسح على الخفين مسح الرجل اليمنى باليد اليمنى، والرجل اليسرى باليد اليسرى لحديث المغيرة رضي الله عنه

  • عند المالكية والشافعية: يسن في كيفية المسح على الخفين أن يضع باطن كف يده على أطراف أصابع رجله اليمنى، ويضع باطن كف يده اليسرى تحت أصابع رجليه عند المالكية

وتحت العقب عند الشافعية، ثم يمر يديه إلى آخر قدمه، أي أنه يندب عندهم مسح أعلى الخف مع أسفله معاً، ولا يسن في كيفية المسح على الخفين عندهم استيعابه بالمسح، ويكره في كيفية المسح على الخفين تكراره وغسله، لأن ذلك مفسد للخف، ولو فعل ذلك أجزأه

شروط المسح على الخفين

  1. لبسهما على طهارة كاملة، لحديث المغيرة بن شعبة: قال: (كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فأهويت لأنزع خفيه، فقال: دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين فمسح عليهما)
  2. أن يكون الخف طاهراً، ساتراً المحل المفروض غسله في الوضوء، وهو القدم بكعبيه من سائر الجوانب، لا من الأعلى، فلا يجوز المسح على خف غير ساتر الكعبين مع القدم، ولا على خف نجس
  3. إمكان متابعة المشي فيه بحسب المعتاد

عند الحنفية: فرسخاً فأكثر، والفرسخ، اثنا عشر ألف خطوة، والميل: 1848، فيكون الفرسخ مساوياً: 5544 م

مسائل في كيفية المسح على الخفين:

  1. إذا كان الخف فيه خروق
  • عند الشافعية والحنابلة: لم يجيزوا المسح على خف فيه خرق، ولو كان يسيراً، لأنه غير ساتر للقدم
  • المالكية والحنفية: أجازوا استحساناً ورفعاً للحرج المسح على خف فيه خرق يسير، لأن الخفاف لا تخلو عن خرق في العادة، فيجوز دفعاً للحرج، أما الخرق الكبير فيمنع صحة المسح

الخرق الكبير عند الحنفية: هو بمقدار ثلاث أصابع من أصغر أصابع القدم

المالكية: ما لا يمكن متابعة المشي فيه وهو بمقدار ثلث القدم

أن يكون الخف من الجلد

  • عند المالكية: لا يصح المسح عندهم على خف متخذ من القماش، أو قطن أو كتان أو صوف، فلا بد أن يكون الخف من الجلد وهو شرط عندهم
  • أما الجمهور: أجازوا المسح على الخف المصنوع من الجلود، أو الخرق وغيرها

ويشترط عند الحنفية والشافعية: أن يكون الخف مانعاً من وصول الماء إلى الجسد

حكم المسح على الجوارب ودليله

حكم المسح على الجوارب

أجاز الحنفية على الراجح المسح على الجوارب الثخينين بحيث يمشي به اللابس فرسخاً فأكثرن ويثبت الجورب على الساق بنفسه، ولا يرى ما تحته، ولا يشف، اقرأ أيضا: أحكام الطهارة

فلا يجوز المسح على الجوارب العادية عند الجمهور ما عدا الصاحبان من الحنفية وعلى رأيهما الفتوى فيجوز

أجاز الحنابلة: المسح على الجورب الصفيق الذي لا يسقط إذا مشى فيه بشرطين:

  • أن يكون صفيقاً لا يبدو منه شيء من القدم
  • أن يمكن متابعة المشي فيه

المسح على الجرموق

حكم المسح على الجرموق وهو لبس خف فوق خف

  • عند المالكية يجوز المسح على الأعلى فلو نزعه وكان على طهر وجب عليه مسح الأسفل فورا
  • عند الحنفية والحنابلة: يجزئ أيضاً المسح على الجرموق فوق الخف، كالمالكية

شروطه عند الحنفية: أن يكون الأعلى جلداً، وصالحاً للمشي عليه منفرداً، وأن يلبس الأعلى على الطهارة

عند الشافعية: لا يجزئ لا بد من مسح الأعلى والأسفل

مدة المسح على الخفين

تبدأ من تمام الحدث بعد لبس الخف إلى مثله من اليوم الثاني للمقيم، ومن اليوم الرابع للمسافر

مبطلات المسح على الخفين

  1. نواقض الوضوء
  2. الجنابة ونحوها
  3. نزع أحد الخفين أو كليهما
  4. ظهور بعض الرجل بتخرق أو غيره
  5. إصابة الماء أكثر إحدى القدمين في الخف
  6. مضي المدة وهي اليوم وليلة للمقيم، وثلاثة أيام بلياليها للمسافر

فالواجب في هذه الحالة نزع الخف وغسل الرجلين فقط، دون تجديد الوضوء كله، وعند الحنابلة لا بد من تجديد الوضوء عند مضي المدة، أو خلع الخف

للمزيد عن كيفية المسح على الخفين اقرأ: الفقه الاسلامي وأدلته

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد