عثمان بن عفان رضي الله عنه

33

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عثمان رضي الله عنه هو ثالث الخلفاء الراشدين، الأواب التواب، مع الحيي الكريم، مع التقي العابد النقي الورع، ذو النورين، وصاحب الهجرتين، والمصلي إلى القبلتين، إنه الرجل الذي كان إسلامه غضاً وديعاً كأنفاس الزهر في فجر الربيع، مع أول إشراقة وإطلالة للإسلام، فلم يكد الصديق يهمس في أذن هذا الرجل التقي النقي بدعوة محمد صلى الله عليه وسلم إلا وينفتح قلبه للإسلام عن آخره،

ويمضي ليسابق الزمن إلى دار الأرقم بن أبي الأرقم ليشهد شهادة الحق والصدق بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، بويع له بالخلافة بعد مقتل عمر رضي الله عنه بإجماع الصحابة الموجودين في عصره، وهو من العشرة الذين بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، وزوجه النبي صلى الله عليه وسلم بنته، فلما ماتت زوجه الأخرى، وفضائله رضي الله عنه كثيرة، وقد قتله الخوارج ظلماً وعدواناً.

بعض فضائل عثمان بن عفان رضي الله عنه:

 استحياء النبي صلى الله عليه وسلم من عثمان بن عفان رضي الله عنه:

ففي الحديث الذي رواه مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعاً في بيتي كاشفاً عن فخذيه أو ساقيه، فاستأذن أبو بكر الصديق رضي الله عنه فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم وهو على حاله -أي: وهو كاشف لفخذيه أو ساقيه- ودخل الصديق رضي الله عنه فحدث النبي صلى الله عليه وسلم ثم خرج،

تقول عائشة: فاستأذن عمر فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم وهو على ذلك -أي: وهو على تلك الحال- فدخل عمر بن الخطاب فحدث النبي صلى الله عليه وسلم وخرج، ثم استأذن عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه، فقبل أن يأذن له النبي صلى الله عليه وسلم جلس وسوى ثيابه، واعتدل في جلسته، ثم أذن لـ عثمان بن عفان رضي الله عنه،

فدخل عثمان بن عفان فحدث النبي صلى الله عليه وسلم، فلما خرج عثمان فطنت الذكية التقية النقية الأمر وأرادت أن تسأل عن الخبر، فقالت عائشة: يا رسول الله! دخل أبو بكر وأنت كاشف عن ساقيك أو فخذيك، فحدثك وأنت على هيئتك، فلم تهتش له، ولم تبال به،

ودخل عمر فحدثك وأنت على هيئتك، فلم تهتش ولم تباله، فلما دخل عثمان جلست وسويت ثيابك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا عائشة! ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة؟!)

يا خالق عثمان بن عفان سبحانك أي طراز كان هذا الرجل! عثمان تستحي منه ملائكة الرحيم الرحمن! عثمان بن عفان ينال هذه الشهادة، ويتوج بهذه الكرامة، ويوصف بهذه الفضيلة، ويحلى بهذا الوسام العالي الغالي الكريم: (يا عائشة! ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة!) يا لها من شهادة! والله! لو لم يخرج عثمان بن عفان من الدنيا إلا بها لكفته شرفاً وفخراً في الدنيا والآخرة.

بشارة النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان بالجنة:

ففي الحديث الذي رواه مسلم من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: (توضأت يوماً في بيتي وخرجت قائلاً: لألزمن اليوم رسول الله، ولأكونن معه يومي هذا، فخرجت أتبع أثره، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم بئر أريس، فتوسط قف البئر وكشف عن ساقيه ودلاهما في البئر،

يقول أبو موسى: فدخلت على رسول الله فسلمت عليه صلى الله عليه وسلم، ثم انصرفت وجلست عند الباب، وقلت: لأكونن اليوم بواب رسول الله -الله أكبر! – يقول: وإذا رجل يحرك الباب، فقلت: من؟ قال: أبو بكر، فقال أبو موسى: على رسلك، -أي: انتظر- ودخل أبو موسى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله! هذا أبو بكر يستأذن عليك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ائذن له وبشره بالجنة، يقول أبو موسى: فجئت أبا بكر فقلت: ادخل، ورسول الله يبشرك بالجنة.

فدخل أبو بكر رضي الله عنه، فجلس عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم على القف، وكشف عن ساقيه، ودلاهما في البئر كما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجلست عند الباب وقلت: إن يرد الله بفلان خيراً يأت به -يقصد أبو موسى أخاه رضي الله عنهما- يقول:

فإذا إنسان يحرك الباب، فقلت: من؟ قال: عمر بن الخطاب، فقال أبو موسى: على رسلك، وذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: عمر بن الخطاب يستأذن عليك يا رسول الله! فقال الحبيب: ائذن له وبشره بالجنة، فجئت عمر فقلت: ادخل، ورسول الله يبشرك بالجنة،

ثم جلست عند الباب وقلت: إن يرد الله بفلان خيراً -يعني: أخاه- يأت به، فإذا إنسان يحرك الباب، فقلت: من؟ قال: عثمان بن عفان، قلت: على رسلك، فذهبت إلى رسول الله وقلت: يا رسول الله! هذا عثمان بن عفان يستأذن عليك) يقول أبو موسى كما في بعض الروايات في غير صحيح مسلم: (فسكت النبي صلى الله عليه وسلم هنيهة، ثم قال: يا أبا موسى! ائذن له وبشره بالجنة مع بلوى تصيبه)

بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم {وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى}

يقول: فذهبت إلى عثمان بن عفان، وقلت: ادخل، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبشرك بالجنة مع بلوى تصيبك، فقال عثمان بن عفان-كما في بعض الروايات-: نصبر، وفي بعض الروايات قال: الله المستعان!

ودخل عثمان بن عفان فوجد القف قد امتلأ، فجلس مقابلاً للنبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضي الله عنهما، وكشف عن ساقيه ودلاهما كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم وصاحباه.

تبشير عثمان بن عفان رضي الله عنه بالشهادة:

وبعد البشارة بالجنة تأتي البشارة بالشهادة، لقد بُشر عثمان بن عفان رضي الله عنه بالشهادة في سبيل الله بعد البشارة بالجنة، كما في الحديث الذي رواه البخاري والترمذي وغيرهما من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحداً -أي: على جبل أحد- وأبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم الجبل، فخاطب النبي الجبل وقال: اثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان) ، والنبي هو: محمد صلى الله عليه وسلم، والصديق: هو أبو بكر، والشهيدان هما: عمر وعثمان رضي الله عنهما.

شراء عثمان بن عفان رضي الله عنه لبئر رومة:

ولن نخرج في هذا اللقاء عن أوسمة الشرف، وشهادات البطولة والفضيلة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لـ عثمان بن عفان؛ ليقف المرجفون في كل زمان ومكان، الذين ما زالوا إلى يومنا هذا على صفحات الجرائد وفي الإذاعات يتهمون عثمان بن عفان رضي الله عنه،

ويظلمون عثمان بن عفان رضي الله عنه، ويتكلمون عنه وعن إخوانه من الصحابة كما يتكلمون عن سفلة الخلق وحطمة الناس!! لما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة اشتكى الصحابة رضي الله عنهم أزمة خطيرة، اشتكوا أزمة الماء؛ لأنه لم يكن بالمدينة ماء يستعذب غير بئر رومة، وكانت ليهودي جشع وقح، يبيع ملء القربة بأغلى الأثمان!

فاشتكى الفقراء من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم جشع هذا اليهودي إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام، وتمنى النبي صلى الله عليه وسلم أن لو وجد من بين الصحابة من يشتري بئر رومة ويجعل ماءها للمسلمين بغير ثمن ولا حساب، وقام النبي صلى الله عليه وسلم يعلن رغبته هذه بين الصحابة،

كما في الحديث الذي رواه الترمذي بسند حسن قال صلى الله عليه وسلم: (من يشتري بئر رومة، ويجعل دلوه مع دلاء المسلمين، وله بها عين في الجنة؟! -وفي رواية: وله بها خير منها في الجنة؟! -) ولم تجد الأزمة إلا عثمان بن عفان رضي الله عنه المعطاء، الذي سمع الدعوة من رسول الله، وأن فيها عيناً في الجنة! فعلم أنها نعم التجارة، وأنها أربح التجارة،اقرأ أيضاً: قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

وينطلق عثمان بن عفان سريعاً إلى هذا اليهودي يريد أن يشتري منه البئر بكاملها، فيرفض اليهودي الجشع أن يبيع البئر، فساومه عثمان بن عفان على أن يشتري نصفها، فاشترى عثمان بن عفان رضي الله عنه نصفها باثني عشر ألف درهم! على أن يكون لليهودي يوم ولـ عثمان بن عفان رضي الله عنه يوم آخر،

وكان المسلمون يستسقون في يوم عثمان بن عفان رضي الله عنه ما يكفيهم ليومين، فلما رأى اليهودي الغبي أن تجارته قد بارت، وأن سوقه قد كسدت، ذهب بنفسه إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه ليعرض عليه النصف الآخر، فاشترى عثمان بن عفان رضي الله عنه نصفها الآخر بثمانية آلاف درهم؛ ليجعل ماء البئر كله إلى المسلمين بغير ثمن ولا حساب، أقصد: بغير ثمن ولا حساب مادي زائل؛ لأن حطام الدنيا ظل زائل، ولأن المال عارية مسترجعة، وإنما الثمن الأعظم والحساب الأكبر في صحائف عثمان هو يوم القيامة: {يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}

توسعة عثمان رضي الله عنه للمسجد النبوي:

وينظر النبي صلى الله عليه وسلم يوماً إلى المسجد، فيرى المسجد يضيق بأصحابه، ويرى بعضهم لا يجد مكاناً للصلاة، فينظر النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: (من يزيد في مسجدنا؟!)

وتجد الدعوة مرة أخرى عثمان بن عفان رضي الله عنه المعطاء، وينطلق سريعاً لشراء قطعة أرض مجاورة لمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ليقدمها كريمة سخية بها نفسه إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام.

ذهاب عثمان رضي الله عنه لمفاوضة قريش عام الحديبية:

وفي العام السادس للهجرة خرج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه للعمرة، وسمعت قريش الخبر، فاستعدت قريش لقتال النبي عليه الصلاة والسلام وقالت: إنه لن يدخلها علينا عنوة، ووصل الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستقر النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه عند الحديبية على مشارف مكة،

وقد ساق الهدي بين يديه؛ ليخبر قريشاً أنه ما جاء محارباً ولا مقاتلاً ولا غازياً، وإنما جاء زائراً ومعظماً لبيت الله جل وعلا، ولكن قريشاً أبت، وبعثت قريش رسلها؛ لتحول بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين مكة، ولتحذر الرسول صلى الله عليه وسلم بأس قريش،

وعاد الرسل؛ ليحذروا قريشاً بأس محمد وأصحابه، فهذا عروة بن مسعود الثقفي آخر هؤلاء الرسل، يرى مكانة النبي صلى الله عليه وسلم بين أصحابه، فيرجع إلى قريش قائلاً: يا معشر قريش! إني جئت كسرى في ملكه، وجئت قيصر في ملكه، وجئت النجاشي في ملكه،

والله! ما رأيت ملكاً يعظمه قومه مثل ما رأيت أصحاب محمد يعظمون محمداً! وما رأيت ملكاً يحبه قومه مثل ما رأيت أصحاب محمد يحبون محمداً، ووالله! إنهم لن يسلموه أبداً، فروا رأيكم!!

ويرى النبي صلى الله عليه وسلم أن يرسل رسولاً من عنده؛ ليقنع قريشاً وأشرافها بأنه ما جاء محارباً ولا غازياً ولا مقاتلاً، وإنما جاء معظماً للبيت وزائراً، وها هو الهدي قد ساقه بين يديه، فمن يختار لهذه المهمة؟ انتدب لهذه المهمة صحابياً جليلاً يقال له خراش بن أمية الخزاعي، وذهب خراشاً لهذه المهمة الخطيرة، ولم تكد قريش ترى خراشاً رضي الله عنه حتى عقرت ناقته وكادت قريش أن تقتله لولا أن الأحابيش خلصت خراشاً من الموت، وعاد خراش إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ ليقص عليه ما حدث،

فاختار النبي صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب لهذه المهمة الكبيرة الخطيرة، فقال عمر رضي الله عنه: (يا رسول الله! إنك تعلم أنه ليس بمكة أحد يمنعني، ولقد علمت قريش عداوتي وبغضي لها، ولكني سأدلك على رجل أعز مني في قريش)، اقرأ أيضاً: قصة أبو بكر رضي الله عنه

أتدرون من هو هذا الرجل الذي يصلح وحده للقيام بهذه المهمة الكبيرة؟! إنه عثمان بن عفان رضي الله عنه، فاستدعى النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان رضي الله عنه، وكلفه بهذه المهمة، ولم يتردد عثمان بن عفان لحظة، ولم يتلعثم برهة،

وإنما انطلق على الفور لمهمة النبي صلى الله عليه وسلم، وهو لا يفكر أيرجع حياً أم يموت شهيداً بمكة! لكنه الامتثال لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرضي الله عن عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه.

وانطلق عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى أشراف قريش، فبلغهم رسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن النبي صلى الله عليه وسلم ما جاء غازياً ولا محارباً ولا مقاتلاً، وإنما جاء لزيارة البيت ولتعظيمه، وسمع أشراف قريش من عثمان بن عفان رضي الله عنه،

ونظر عثمان بن عفان إلى البيت، فلما رآه أشراف قريش ينظر إلى البيت قالوا له: إن أردت أن تطوف بالبيت فطف ولا مانع، أتدرون ماذا قال عثمان بن عفان رضي الله عنه؟! نظر إليهم وقال: (والله! ما كنت لأطوف به حتى يطوف به رسول الله!) إنها التربية.

فاحتبسته قريش، وشاع الخبر بأن عثمان بن عفان رضي الله عنه قد قتل، وهنا قام الصحابة رضي الله عنهم؛ ليبايعوا النبي صلى الله عليه وسلم بيعة الموت، وهي أعظم بيعة عرفها التاريخ كله! إنها البيعة التي سميت ببيعة الرضوان، والتي سجل القرآن ذكرها إلى يوم القيامة،

فقال ربنا جل وعلا عن هؤلاء الأطهار الأبرار: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنْ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً} [الفتح:18] ، بل ويثني الله جل وعلا على هؤلاء بقوله: {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} [الفتح:10] ،

فقام الصحابة ليمدوا أيديهم ويبايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الموت، بعدما بلغهم خبر مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه، أتدرون ماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم وماذا قال؟! رفع النبي صلى الله عليه وسلم يده وقال: (هذه يد عثمان، وضرب بها على يده الأخرى) يقول أنس: فكانت يد رسول الله صلى الله عليه وسلم لـ عثمان بن عفان رضي الله عنه خير من أيديهم لأنفسهم.

تجهيز عثمان بن عفان رضي الله عنه لجيش العسرة:

وبعد ثلاثة أعوام من عام الحديبية تترامى الأنباء إلى مسامع رسول الله صلى الله عليه وسلم أن هرقل ملك الروم يستعد لغزو المسلمين في المدينة المنورة نفسها، وكان الحر شديداً، وكان الصيف حاراً يصهر الجبال ويذيب الحجارة،

ولو أن المسلمين خرجوا بإيمانهم للجهاد في سبيل الله تحت وطأة هذا الحر القاتل، وعلى هذه الصحراء الملتهبة المتأججة فأين السلاح؟! وأين العتاد؟! وأين النفقات التي يتطلبها القتال؟! وقام النبي صلى الله عليه وسلم؛ ليحث أصحابه على الإنفاق في سبيل الله لتجهيز جيش العسرة، وتجد الأزمة مرة أخرى عثمان بن عفان المعطاء،

ففي الحديث الذي رواه الترمذي بسند حسن من حديث عبد الرحمن بن سمرة أنه قال: (جاء عثمان بن عفان بألف دينار فصبها في حجر النبي صلى الله عليه وسلم، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقلبها بيده وهو يقول: ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم! ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم!)

يا لها من شهادة! أيشهد رسول الله لـ عثمان بن عفان بقوله: (ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم) عن عثمان رضي الله عنه، يقول عبد الرحمن بن خباب رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الصحابة إلى تجهيز جيش العسرة، فقام عثمان بن عفان رضي الله عنه

وقال: يا رسول الله! عليَّ مائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، ثم حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على تجهيز الجيش فقام عثمان بن عفان رضي الله عنه للمرة الثانية وقال: يا رسول الله! عليَّ مائتا بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله،

ثم حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على تجهيز الجيش فقام عثمان بن عفان رضي الله عنه للمرة الثالثة فقال: يا رسول الله! عليَّ ثلاثمائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم من على المنبر وهو يقول: ما على عثمان ما عمل بعد اليوم! ما على عثمان ما عمل بعد اليوم)

بيعة عثمان بن عفان رضي الله عنه:

واستمر عثمان بن عفان رضي الله عنه على ذلك حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عن عثمان بن عفان رضي الله عنه راضٍ، واستمر عثمان بن عفان على ذلك مع أبي بكر حتى توفي وهو عن عثمان بن عفان راضٍ، واستمر عثمان بن عفان على ذلك حتى طعن الفاروق رضي الله عنه، فكان عثمان بن عفان واحداً من الستة الذين اختارهم عمر رضي الله عنه ليكون من بينهم الخليفة الجديد.

وبعد موت عمر قام الناس جميعاً في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايعون عثمان بن عفان رضي الله عنه؛ ليصبح عثمان بن عفان خليفة المسلمين بعد أبي بكر وعمر رضي الله عنهم جميعاً، وها هي الأيام تمر والأشهر تجري وراءها وتسحب معها السنين ليقف عثمان بن عفان -ذلكم التقي النقي الحيي- ليأخذ البيعة من المسلمين ومن المهاجرين والأنصار أصحاب نبينا المختار صلى الله عليه وسلم.

للمزيد اقرأ: سلسلة مصابيح الدجى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد