تعريف الطهارة عند الفقهاء

8

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعريف الطهارة عند الحنفية

الطهارة لغة: النظافة والخلوص من الأوساخ أو الأدناس الحسية كالأنجاس من بول وغيره، والمعنوية كالعيوب والمعاصي. والتطهير: التنظيف وهو إثبات النظافة في المحل

الطهارة شرعاً: النظافة من النجاسة الحقيقية وهي الخبث، والحكمية وهي الحدث

الخبث في الحقيقة: هي عين مستقذرة شرعاً، والحدث: وصف شرعي يحل في الأعضاء يزيل الطهارة، يقال: تطهر بالماء، وهم قوم يتطهرون: أي يتنزهون عن العيب

تعريف الطهارة عند الشافعية

هو رفع حدث أو إزالة نجس، أو ما في معناهما وعلى صورتهما، وهذا التعريف عند الامام النووي، ويقصد بقوله: أو ما في معناهما وعلى صورتهما، شمول التيمم والأغسال المسنونة، وتجديد الوضوء، والغسلة الثانية والثالثة في الحدث والنجس، ومسح الأذن، والمضمضة ونحوها من نوافل الطهارة، وطهارة المستحاضة وسلس البول

تعريف الطهارة عند المالكية والحنابلة

رفع ما يمنع الصلاة من حدث أو نجاسة بالماء، أو رفع حكمه بالتراب

انواع الطهارة

بعد أن تعرفنا على تعريف الطهارة، لا بد أن نتعرف على انواع الطهارة وهي نوعان:

  1. الطهارة من الحدث وهي خاصة بالبدن، وطهارة الحدث نوعان:
  • طهارة كبرى: وهي الغسل
  • طهارة صغرى: وهي الوضوء

ومنهم من قسم أنواع الحدث ثلاث:

  • الحدث الأصغر: وهو ما ينقض الوضوء
  • والحدث المتوسط: وهو ما أوجب الغسل من جماع أو إنزال
  • والحدث الأكبر: وهو ما أوجبه حيض أو نفاس

طهارة بدل منهما: وتكون عند تعذرهما وهو التيمم

2- الطهارة من الخبث وهي تشمل الطهارة في البدن، والطهارة في الثوب، والطهارة في المكان

الطهارة من الخبث ثلاث: غسل ومسح ونضح

اهمية الطهارة في الاسلام:

  • الطهارة لها أهمية كبيرة في الإسلام، سواء كانت الطهارة حقيقية وهي الطهارة من الثوب وطهارة البدن، وطهارة المكان، أم كانت الطهارة حكمية وهي الطهارة من الحدث
  • من اهمية الطهارة في الاسلام أن الله مدح المتطهرين بقوله تعالى: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)، كما أثنى الله سبحانه وتعالى في القرآن على أهل قباء بقوله تعالى: (فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين)
  • أن المسلم يجب أن يكون شامة وقدوة بين الناس في طهارة الظاهر والباطن، فقد قال صلى الله عليه وسلم لجماعة من أصحابه: (إنكم قادمون على إخوانكم، فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا لباسكم، حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس، فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش)

تعريف الطهارة عند الفقهاء وانواع المياه

شروط الطهارة

  1. الإسلام: وقيل بلوغ الدعوة فعند الجمهور: الكفار مخاطبون بفروع العبادات أي مؤاخذون بها في الآخرة، وذلك لتركهم الايمان وتركهم الأحكام، أما الحنفية: الكفار غير مخاطبون بفروع الشريعة فهم يحاسبون على ترك الايمان فقط، اقرأ أيضاً: أحكام الطهارة
  2. العقل: فلا تجب الطهارة على المجنون والمغمى عليه
  3. البلوغ: وعلاماته: الاحتلام، إنبات الشعر، الحيض، الحمل، بلوغ السن وهو 15 عام، أما الحنفية: 18 عام
  4. ارتفاع دم الحيض والنفاس
  5. دخول الوقت
  6. عدم النوم والنسيان وعدم الاكراه
  7. وجود الماء أو التراب
  8. القدرة على الفعل بقدر الإمكان

انواع المياه

  1. الماء الطهورأو المطلق

وهو الطاهر في نفسه المطهر لغيره، وهو كل ماء نزل من السماء، أو نبع من الأرض، ما دام باقياً على أصل خلقته، فلم يتغير أحد أوصافه من لون أو طعم أو ريح، وهذا الماء طاهر مطهر بالاجماع يزال به النجاسة ويستخدم للوضوء أو الغسل، لقوله صلى الله عليه وسلم عن ماء البحر: (هو الطهور ماؤه الحل ميتته)

2- الماء الطاهر غير الطهور

حكم الماء الطاهر غير الطهور عند الحنفية أنه يزيل الخبث أي النجاسة فقط عن الثوب والبدن ولا يصح الوضوء والغسل به

3- الماء النجس

هو الذي وقعت به نجاسة غير معفو عنها مثل قليل الأرواث وكان الماء قليلاً راكداً أي غير جار

مساحة القليل والكثير

  • ومساحة القليل عند الحنفية: وهو ما دون عشر في عشر بذراع العامة فينجس وإن لم يظهر أثر النجاسة فيه، أما الكثير عند الحنفية: هو أن يكون الماء من الكثرة بحيث إذا حركه آدمي من أحد طرفيه لم تسر الحركة إلى الطرف الثاني منه، اقرأ أيضاً: شروط وجوب الطهارة
  • أما الشافعية والحنابلة حد القليل والكثير هو القلتان من قلال هجر: أي خمس قرب، في كل قربة مئة رطل عراقي، فتكون القلتان خمس مئة رطل بالعراقي، فإذا بلغ الماء قلتين، فوقعت فيه نجاسة ولم يتغير طعمه أو لونه أو ريحه فهو طاهر مطهر

للمزيد اقرأ: الفقه الاسلامي وأدلته

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد